جماعة عباد الرحمن

إن جماعة عباد الرحمن هي مؤسسة إسلامية تعمل على خدمة المسلمين وتهتم بالنواحي التربوية والإجتماعية والثقافية.

  • أخي رب الأسرة المسلمة، أنت ترغب بتربية بناتك في محيط إسلامي، مع أخوات ملتزمات بتعاليم الإسلام وما جاء في القرآن الكريم، يمارسن نشاطات ترفيهية وكشفية وإجتماعية.
    بحيث تصبح الفتاة المسلمة قوية في جسدها نيّرة في عقلها، كريمة في خلقها، واثقة بنفسها وقدراتها، قادرة على حسن التصرف فيما يوكل إليها من الأعمال.
    إن كنت أخي المسلم ترغب ذلك لبناتك فقد أنشأت جماعة عباد الرحمن مفوضية المرشدات العامة للوصول إلى هذه الغاية.

  • أنشأت الجماعة مدرسة لتعليم تلاوة وحفظ القرآن الكريم لأبناء المسلمين وخاصةً للذين لا تتوفر لهم الإمكانية لتعلّم تلاوة القرآن الكريم ومعرفة أحكامه في بيئتهم المدرسيّة والأسريّة، وتدعمهم بدروس من برامجها التربويّة الإسلامية، وذلك عند الساعة الثالثة عصر كل سبت. وتقيم المدرسة النشاطات الترفيهية والرحلات خلال العام. وتقوم أيضاً بمخيم سنوي لحفظ القرآن الكريم، وقد تخرَّج من المدرسة بفضل اللّه تعالى عددٌ من الشباب والفتيان الحفظة للقرآن الكريم.

  • إن العلم مهم وضروي للإنسان في هذه الحياة كي يسير على نور من الله سبحانه وتعالى ينتفع به، ويقوده إلى رضوان الله وجنته في الدار الآخرة. لهذه الغاية استحدثت جماعة عباد الرحمن القسم النسائي، لتهيئة جيل من النساء الرائدات.

  • رأت الجماعة أن هناك توجهاً قويّاً لدى الشباب لممارسة الرياضة بجميع أشكالها، فهي تنمّي الجسم وتشحذ الهمم وتقوّي الإرادة وتملأ الفراغ بما هو مفيد. قال صلى الله عليه وسلم: «المؤمن القويّ خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف».

  • شعر القيمون على فرع القلمون مدى حاجة المسلمين في البلدة وجوارها إلى مدرسة إسلامية تضم أبناءهم لتربيهم على هدي الإسلام ومبادئ دينه، إضافة إلى تلقي العلوم العادية، فتم تأسيس مدرسة المنار الإسلامية عام 1971 ،كروضة للأطفال بإسم روضة الرياحين. ثم تطورت في العام 75-1976 لتصبح مدرسة ابتدائية، تضم جميع صفوف هذه المرحلة. وفي العام 77-1978 بدأت المدرسة بالتوسع التدريجي، بحيث يضاف إلى صفوفها صف واحد كل عام، حتى اكتملت صفوفها. وهي اليوم تضم جميع المراحل ما قبل الجامعي.

  • يعتبر المسجد في الإسلام مركزاً تنطلق منه كافة النشاطات الإسلامية، من تربية وتعليم ورعاية مصالح الأمة. واستعادة المسجد لدوره الريادي بات حاجة ملحة للنهوض بمجتمعنا ونشر ديننا الحنيف الذي أكرمنا الله تعالى به.
    وتسعى الجماعة حثيثاً في تدعيم نشاطات المسجد لتشمل كافة النواحي الإنسانية من تربية وتعليم وصحة وخدمات اجتماعية.

  • إيماناً من جـمـاعة عــبـاد الـرحـمن بأهميةِ نشرِ العلم الدينيّ الاسلامي السليم تسعى إلى تعريف المسلم بما يجب معرِفته من الدين بالضرورة من عقيدة وفقه وآداب وسيرة تعرضُها بأسلوب مبسَّط ليستفيدَ منها كلُّ راغبٍ في تعلُّم الاسلام وتدبُّر احكامِه ويتم ذلك بدعم من المتبرعين الراغبين بالمساهمة في نشر الدعوة. وهي توزّع المطبوعات مجاناً ويُعاد طَبعُها مراراً.

  • مفوضية الكشافة العامة في بيروت تعمل على تربية أبناء المسلمين تربية إسلامية صحيحة بحيث يصبح الكشاف قوياً في جسده، نيّراً في عقله، كريماً في خلقه، واثقاً بنفسه وقدراته، قادراً على حسن التصرف فيما يوكل إليه من الأعمال. يتربَّى الكشاف على تعاليم وأخلاق الإسلام، ويعمل على خدمة المجتمع.
    تعتمد المفوضية في برامجها التعليمية، على التطبيق العملي في رحلاتها ومخيماتها وتنقلاتها وألعابها الرياضية، وتجري دورات متخصَّصة للحصول على بعض الأوسمة الكشفية التي تُكسِب مهارات مختلفة.

  • إن العلم مهم وضروي للإنسان في هذه الحياة كي يسير على نور من الله سبحانه وتعالى ينتفع به، ويقوده إلى رضوان الله وجنته في الدار الآخرة. فكيف إذا كان هذا العلم يتعلق بالقرآن الكريم، فهذا العلم ينير لصاحبه في الدنيا والآخرة. لهذه الغاية هيأت جماعة عباد الرحمن مدرسة القرآن الكريم لتعليم الفتيات المسلمات تلاوة القرآن الكريم وتعليمهن أحكام التجويد.

  • سَعَت الجماعة منذ نشأتِها إلى إعدادِ مكتبةٍ عامة، تَضُمُّ المصادر والمراجِعَ الإسلاميَّـة والكُتُبَ الثقافيَّة العامَّة؛ لتكونَ مرجِعاً للقُرَّاء والباحثينَ والدارسينَ. وهي تقدَّمُ حالياً عدداً من الخدماتِ عَبرَ أقسامِها التالية: المكتبة الثَّقافيَّة العامَّة، مكتبة الإختصاص، مكتبةُ الآداب والعلوم الإنسانيَّة، مكتبة الأطفال والنَّاشئة، المكتبةُ السمعيَّة البصريَّة، أجهزة الحاسوب.